AMMI MOUSSA - الشعـر الشعـبـي
 

الـــــرئـيـســـــــة
الموقع الجغرافي
الـتــأ سيــــــــس
حــمـو مـوســى
لـمحـة تاريخـيـة
معارك المنطقـة
من اثار المنطقة
الــبـوم الـصـــور
الشعـر الشعـبـي
انـاشيـد وطنيـة
ارقـام وهـواتـف
القــرأن الكــريـم
مــواقــع اخــرى
الكـتاب الذهـبــي
مــــن نـحـــــن ؟
اقـتـراحـــاتـكــــم
Vedio
راديــــــــــــــو
الاحـوال الجويـة


مارأيك في الموقع؟
مـمتــــــــاز
جـيـــــــــــد
متـوســــــط
ضعـــــــف



مشاهدة نتيجة

موقع طريق الإسلام

موقع إسلام أون لاين . نت

موقع الإسلام اليوم

موقع الشبكة الإسلامية

موقع المركز العالمي للوسطية

موقع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

موقع هدى الإسلام

موقع الأزهر الشريف

موقع دار الإسلام

البوابة الإسلامية

موقع منابر الدعوة

موقع اللجنة العالمية
لنصرة خاتم الأنبياء

موقع رسول الله

موقع رابطة العالم الإسلامي

موقع مركز الشرق العربي

موقع خير أون لاين . نت

موقع الإسلام

مدونة البحث العلمي

موقع المسلم

موقع كلمات

موقع رابطة أدباء الشام

موقع التاريخ

موقع مشكاة

موقع الشبكة الدعوية

موقع الوحدة الإسلامية

موقع الألوكة

موقع الموسوعة الشاملة

موقع صيد الفوائد

موقع المركز الفلسطيني
للإعلام

موقع مكتبة المسجد
النبوي الشريف

موقع منابر الدعوة

موقع نداء الإيمان

موقع المستشار

موقع لها أون لاين

الشعر الشعبي

 

 

معارك منطقة عمي موسى في الشعر الشعبي

نظم العديد من شعراء عمي موسى عدة قصائد في اغلب المعارك التي خاضها سكان الونشريس الغربي ضد المستعمر الفرنسي في القرنين 19و20 نذكر منها أبيات تروي ملحمة الأمير عبد القادر بمنطقة عمي موسى ووقوف سكانها إلى جانبه .

 القصيدة من تنظيم المجاهد بورزاق عبد القادر                                                  

                                      ديمة نتفكر الأمير حارب عايطة سنين

 وقال هاذي بلادي فيها خير كبير                              

                                  جيش مسطالي في كل قبيلة           

بني وراغ جندوا جيشهم كان معايا                                  

                                  العدو جا لبلادنا                   

مستعمر الونشريس متوجه لينا                               

                                  ننصر الأمير بجيش يحمينا       

انو احد اعراش ونجعلوا خصلة                                

                                كل عرش يسجل عدد معين   

أولاد علي وزيد أولاد أزمر                                  

                               العجامة وبني موجار         

يكونوا معهم في الميدان                                   

                               اولاد العباس ليهم انشاور       

ماريوة وأولاد أعيش أمعانا يشتركوا                     

                              ولاد بوريلح ومكناسة         

وزيد الرمكة ثم نقصدوا                                  

                             والعدد يكون من ألف واطلع للعقبة        

والأمير فرح ببني اوراغ جعلوا خصلة                   

                             عاونوه باخيل وجميع مايكسبوا

عاونوا بالمال اللي كاين                                    

                             راهم دفعوا رجالهم نقدروا          

  اندافعوا على اولادنا ماتقعدوافي الذل                          

                              ونوا بالباس وهذا قايدنا

اسمه الأمير في الزمالة

 

 

 

درب الشباب للعدو ليه ايصدوا 

-الزمالة حي قديم يقع على أطراف مدينة عمي موسى ويقال إن الأمير عبد القادر –زمل فيه- أي حط الرحال فجاءت تسمية الحي –الزمالة-

 

*وعن عملية 6فبراير 1957 التي نفذها شباب عمي موسى يقلب هذه المدينة يقول

  فرنسا بداها الزاعف وقالت عمري ما ننهي

والمجاهد ناض عمروا ما يستنى

                                    راني كل يوم نسمع خبارة

ايخلصوا الكولون وأصحاب النجارة

                                    قطعوا الكروم والأشجار المثمرة

ما بفانا إقعاد كل يوم نشوف الاشارة

                                     ما بقانا احواس في المدينة واشكون يحمينا

الفدى في البلاد ماهي راقدة

                                    من هذا الهم الواحد يمشي والأرض به حايجا

كل يوم بموت واحد يقلوا خبيث والاشاهد

                                    يوم السيس فيفريوالفدا بدات تسيي

قنابل تفجرت وعمي موسى تهولت

                                ابداوا يرموا فيهم في الطريق واستعملوا البيانسات

ماتوا في سيدي عمارة العدوا جعلهم شارة

                                     ماتوا في أولاد جيلالي والموتى طاحوا قبالي

ماتوا في الكاف لزرق

                                      والطايح ما يصيب باه يدرق

قالوا في السوق اتخبلت

                                      والفيدا تسربت

جبهة التحرير تحكمت

                                      داروا علامة في الشعب

في الطريق ولاو ايسبوا

                                       دخلواوهم في السجون مكتفين

وهاذي في حق المجاهدين

                                      الكهرباء والكلاب لازم يدوم العذاب

ربطوهم في الحطب وتقول هاذوا خرقان

                                      قاصوا عليهم الماء وقالوا هاذي حكمة

ابداوا يرموا فيهم هذا مليح هذا دوني 

                                      هذا صعيب مع الجبهة كان يخرب

أدامهم في الليل والكبدة مشوية وطلقوا عليهم الكلاب

 

 

 

معركة الونشريس

*وعن معركة الونشريس وتعاون مجاهدي الولايتين الرابعة والخامسة لمواجهة هجوم شال المنفذ في فبراير من سنة 1959 م يقول نفس الشاعر

                      

                                        نتفكر بلادي من سطيف الى أولاد شريف

الله يرحم الشهداء في بني ونيف                                          

                                   نتفكر بلادي هي بلادي من واد لرجام

للكرامة والجواهر ثم قعادي                                          

                                        محمد بوعمامة وي طارق يمشوا كالخاوة  

تلموا الكاتبات والثالثة بها نفتخر                                   

                                 نذكر الكوماندو وزيد الحسانية

هذا جيش التحرير ضد العكرة                                     

                                        اجتامعوا الكاتبات واتابعوا القيادات

وتوجه بونعامة وطارق                                             

                                لهم يمشوا حياوهم بسلاح

استعداد لهم واجب                                                

                                    سي عثمان اهدر وقال كل جهة

نبعت لها من نخليها خرقة                                       

                                       نبعت فصيلة لبني شقران وتدهم غليزان

وقال عندي رجال سي معمر وسي رضوان                         

                                       انرسم الكوماندو وسي علي ليه ايشدوا

يامن المنطقة فيها راه يدور والمراكز يعرفها                       

                                      دوار البغاديد اجعل معركة 35 عسكري موتى

دردهم من السلاح وجميع ما يكسبوا                                   

                                       في الولجة اجعل ضجة         

 احرق لاجيب وقتل مواليها                                               

                              جانا الخبر من القواسم دارفرجة

شعلوا الشاحنات والعسكر موتى                                             

 

 

 

 

معركة بوركبة

أما الشاعر-  شامي الجيلالي - ابن الشهيد فيصف معركة بوركبة التي جرت في ربيع 1958م كالتالي –

                                  يوم 11 ماي هذا المكان    

معركة تاريخها إذا عليه اتسال                              

                                        خطوا لهل الرجال الأبطال الشجعان          

دار وجدة للعدو في ريوس جبال                                 

                                         في بوركبة يا خوا حضروا شبان            

عملوا المجهودات عمدو للقتال                                  

                                         ما بين الصفين شعلت النيران            

        دار لها تخطيط سدات الأبطال                                                 

                                       شاحنات محرقة والعدو دهشان                  

وحد السيد عادلي هذا الأقوال                                        

                                      أحكمت القلم عبرت في الميزان                 

في ثماني وخمسين سجاه الرجال                                  

                                       سي الخميس قايد ومعاه الأخوان           

 سي العربي هاجم عادلها لي بكمال                                   

                                      سبع استين ونصف واحد في لغبان               

    تحت القيادة حكم الاحتلال                                                                           

                                     في بوركبة احسب وانظر بالأعيان                

           ألف وستين وزيد واحد شوف اشحال.                            

    شوف اشحال/       إشارة الى الشهداء المدفونين في مقبرة بوركبة ببلدية عين طارق وعددهم 1061 شهيد.

 

   

*وكان حظ النسوة في الشعر الشعبي الممجد للثورة و الثوار دورا بارزا في الأعياد و الأفراح  وهذه قصيدة للمرحومة – زروقي ميمونة -

 

ياسعدي كي داروا خصلة هاذوك المجاهدين رسلوا رسالة وقالوا رنا جايين

                                   قالت لهم سنيوا الهربة ماكان وين

 وأنا نطلب غير ربي نجيني من الكافرين                                       

                                     جات الطيارة تحوم ما عرفتم قاع وين

جيش معمر راه ثم بالشيران مسركلين                                        

                                انا قاعدة في ثنية فاتت كاتبة لعيا

في اللبسة جدارمية والقفزة مجاهدين                                     

                                     والله الله ياربي ليشوفك الصغيرين

لجيب الكحلة مغلقة ودات الوالدين                                        

                                              ذلك الشار مين رقب والسناسل مقدرين

 رقب على باب موسى حرقوه المجاهدين .                                     

 

                معمر/  قائد الكتيبة الثالثة بالمنطقة 4 الولاية5                           

باب موسى/  تقصد بها مدينة  عمي موسى          

 المرجع كتاب عمي موسى قاعة الثوار

 

 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=